طُرق و تقنيات التربية الإيجابية

الكثير من الآباء والأمهات حول العالم يرغبون بشدة في تعليم أبنائهُم الالتزام والانضباط

وتجنُب التسويف في كافة نواحي الحياة، ولكن هذا لا يتحقق إلا من خلال بعض التقنيات التي يجب علي الوالدين تعلُمها لتطبيقها على أطفالهُم، وهذا ما سنتحدّث نحن عنه اليوم.

ما هي أهم الطُرق والتقنيات التي يجب أن يعرفها الوالدين عن الانضباط الإيجابي؟!

  • تقديم الخيارات :

يجب الاعتماد دائماً على طريقة إعطاء خيارات للأطفال، وليس إعطاء الأوامر المُباشرة واجبة التنفيذ،

وذلك حتى حتى تقل نسبة رفضهُم أو أن يكون جوابهُم “لا”فانت بذلك تجعلهُم يقومون بما انت تُريد منهُم

ولكن بطريقة صحيحة لا تدفعهُم نحو العناد والمُكابرة والتحدي الذي ينشأ لدى الأطفال بشكل خاص في بدايات مرحلة المُراهقة، لكن يجب أن تتأكد هُنا من أن أي خيار تُعطيه لأطفالك، بإمكانك تنفيذه حتى لا تقل في نظرهُم.

  • خلق بيئة الموافقة  YES Environment :

الأطفال يُولدوا بالفضول الصحي، حيث يحتاجوا للحُرية لإستكشاف ما حولهُم بشكل آمن. فبالتالي من المُهِم

عدم كبح هذا الفضول الطبيعي من خلال العمل على توبيخ الطفل من حين لآخر بشأن لمسه الأشياء المُحيطة بالمنزل.

أما مع الأطفال الأصغر سناً، احرص على ألا يسمع طفلك دائماً كلمة “لا”في جميع الأوقات،

فلذا يجب على الوالدين أن يُخففوا من الضغط عليه وعلى أنفسهُم وأن يُدركوا أن في مرحلة استكشاف لما حوله

وهي مرحلة فضول طبيعية كما وضحنا من قبل.

  • تعليم الأطفال كيفية التعبير عن عواطفهُم:

ليس من المُبكر القيام بتعليم الطفل العواطف بأن يُعبر عما يشعُر به من خلال العواطف.

وبالنسبة للأطفال الأصغر سناً، فإن مُخطط تعليمهُم العواطف صغير وغير مُعقد حيث يُمكن فقط جعلهُم يتعرفوا على ذلك من خلال التقاط الصور التي تُعبر عن عواطف مُختلفة مثل التقاط صورة حزينة والتي تُعبر عن عاطفة الحُزن،

وصورة مُفرحة والتي تُعبر عن عاطفة الفرح..الخ.

أما بالنسبة للأطفال الأكبر سناً، يجب أن يتعلموا المُفردات اللغوية حسب كُل موقف يشعرون به،

بحيث يستطيعوا أن يُعبروا عن عواطفهُم وأنفسهُم بشكل مُناسب.

  • تجاهل السلوك السيئ

نحن لسنا شرطي والتصرف مثل الشرطة يمكن أن يكون استنزاف لطاقتنا مع أولادنا. لذلكدعونا نعطي لأنفسنا ولاطفالنا استراحة. الأطفال دائما و أبدا سيتصرفون كالأطفال فهم أطفال، تجاهل السلوك السىء اذا كان هذا السلوك ليس فيه خطأ يجب تصحيحه فورا أو خطر على حياة الطفل، فأنت أيضا تحتاج بعض الوقت للتنفس و الراحة؟ و طالما أننا نتجاهل بحكمة ، يمكننا خلق والتمتع بجو أكثر استرخاء في بيوتنا.

  • أستخدم شخصيات خيالية

يمكنك مع الأطفال الصغار، استخدام دمية لتحكي عن نموذج للسلوك الإيجابي أو المعارك. حيث يمكن لطرف ثالث أن يساعد على تبريد الأشياء وتخفيف التوتر. اختر وقت هادئ لاستخدام الدمية لعرض السلوك الإيجابي.

ليس من الضروري أن تكون دمية معينة أو غالية الثمن ، فيمكنك أستخدام أي شيء بسيط وأستخدامه كطرف ثالث لتوصيل السلوك الجيد للطفل بشكل غير مباشر.

أما مع الأطفال الأكبر سنا، واستخدام القصص الإخبارية والأحداث الجارية كوسطاء التي تسهل المحادثات الصعبة.

فلا أحد يحب أن يستمع الى محاضرات عن سلوكه طوال الوقت,و لكن يمكن لطرف ثالث، وخاصة شخصية وهمية

أو شخص على وسائل الإعلام، ايصال الرسالة بشكل أكثر فعالية وبأقل مقاومة بكثير.

  • راقب طفلك ع كثب

لماذا يتصرف طفلك هكذا؟ ھل ھناك أوقات محددة من الیوم أو أنشطة محددة ؟ هل هناك تغيير في الروتين؟

قم بمراقبته لتعرف لماذا يتصرف هكذا ,فالسلوك هو رد فعل. فإذا استطعت معرفة ما يسبب سلوك معين،

فذلك سوف يمكنك مساعدتك على تغييره.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.